قومي استنيري لأنه قد جاء نورك ، ومجد الرب أشرق عليك (اش 60 : 1)

الكتاب المقدس
  • اقرأ
  • ابدأ الآن في استخدام "كتابك الشخصي" الذي يساعدك على دراسة الكلمة بطريقة مبسطة و شيقة.
أشترك معنا ليصلك الجديد لدينا
   
خريطه البرامج
كلام فى المليان
الأمر المحزن حقاً أن مؤمنين كثيرين لا يعرفون الشعور الحقيقى للحضور الدائم لله لأنهم يرفضون تنقية الفوضى التى تملأ حياتهم.
رأى المسيح اليوم المزيد
مكان صعود المسيح قال المعترض: »هناك اختلاف حول مكان صعود المسيح. فيقول في لوقا 51.50:24»وأخرجهم خارجاً إلى بيت عنيا، ورفع يديه وباركهم. وفيما هو يباركهم انفرد عنهم وصعد إلى السماء«. ولكن يقول في أعمال 9:1 و12 »ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون وأخذته سحابة عن أعينهم. حينئذٍ رجعوا إلى أورشليم من جبل الزيتون«.وللرد نقول: يسهل التوفيق بين هذين الفصلين على من كانت له ولو معرفة قليلة بجغرافية أورشليم وما حولها. فبيت عنيا واقعة على المنحدر الشرقي من جبل الزيتون. نعم إن يسوع خرج بتلاميذه إلى بيت عنيا، وهناك (أي على جبل الزيتون) صعد إلى السماء. وإذ ذاك يُصْدق الراوي إذا قال إن يسوع صعد من جبل الزيتون كما لو قال إنه صعد من بيت عنيا. ومما يجب ذكره أن كاتب سفر الأعمال هو لوقا نفسه، فلا يمكن إذاً أن يناقض نفسه.
قصص قصيرة المزيد
المدالية الذهبية نزعت آلامي! في الدورة الأولمبية عام 1976 أصيب اللاعب الياباني للجمباز Shun Fujimoto بكسر في ركبته اليمنى وهو في تدريبه الأخير قبل الدخول في السباق بأسبوع. حزن اليابانيون جدًا فقد علقوا آمالهم بل وكل ثقتهم إنه حتمًا ينال المدالية الذهبية قي الجمباز. فقد الكل الأمل، أما هو ففي تطلعه إلى نصرة بلده لم يضطرب وطمأن كل من حوله أنه لن ينسحب من المباراة مهما كلفه الثمن. في الأسبوع التالي نزل فوجيموتو أرض الملعب، وكان الكل يتعجبون إذ ربط رجله بثلاث أربطة ضاغطة حول ركبته المكسورة... كيف يمكن لمثل هذا أن يدخل الجولة؟ سُئل اللاعب عما وراء تصرفه هذا فأجاب: "نعم إن آلام الكسر في ركبتي تطعنني كسكينٍ، فكنت أحاول إخفاء دموعي. لكن الآن وقد نلت المدالية الذهبية طار الألم!" اكشف يا رب عن المجد الذي أعددته لي، والاكليل السمائي الذي ينتظرني. فأصرخ مع الرسول بولس قائلاً: "أنسى ما هو وراء، وأمتد إلى ما هو قدام، أسعى نحو الغرض، لأجل جعالة دعوة اللَّه العليا في المسيح يسوع" (في 13:3،)14.
نهاية سيرتهم المزيد
الانبا أسحق قس القلالىولد هذا الأب في قرية مصرية من أبوين فقيرين لكنه كان غنيا بأعماله الصالحة . إذا أنه انتهز فرصة وجود الشيوخ في الريف لبيع عمل أيديهم وتبعهم إلى البرية حيث دخل تحت نير الطاعة . ولما صار راهبا تناهي في النسك والعبادة حتى أنه لم يقتن ثوبين في وقت واحد . فسألوه مرة " لماذا لا تقتني ثوبين ؟ " فقال : لأني لما كنت في العالم قبل الرهبنة لم أقتن ثوبين معا " .وكان يبكي كثيرا في صلاته ويخلط خبزه بالرماد ثم يأكله ومرض مرة مرضا شديدا فصنع بعض الأخوة طعاما فلم يتناول منه شيئا فوصف له الأخ فائدة الطعام وألح عليه لكي يتناول منه فأبصر علي عدم تناول شيء منه وقال له : " صدقني يا أخي أنني أشتهي أن أبقي عليلا مدة ثلاثين سنة " ولما كبر وذاعت فضائله أجمع الأباء علي رسامته قسا فهرب منهم واختفي في حقل مزروع وبينما هم يفتشون عليه أتفق مرورهم بذلك الحقل فجلسوا ليستريحوا قليلا . فدخلت دابة كانت معهم إلى الحقل ووقفت حيث كان هذا الأب . ولما دخلوا وراءها لأخذها وجدوه وأرادوا قيده لئلا يهرب منهم . فقال لهم : " أني لا أهرب الآن لأني علمت أن هذا الأمر هو من الله ". ومضي معهم فرسموه قسا . فزاد في الطاعة للشيوخ ، وفي تعليم المبتدئين الفضيلة. ولما دنا وقت وفاته سألوه :" ماذا يعملون بعده "؟ فقال لهم : " مثلما كنتم ترونني أصنع ، اصنعوا ان كنتم تريدون الثبات في البرية " ثم تنيح بسلام . صلاته تكون معنا . آمين
طلبات الصلاة أضف طلبة صلاة
شادى ميلاد سيدهم
8/24/1989
ساره
8/1/1988
Johny Tawfik Yousef
8/9/1976
nicolas el khoury
8/26/1978
مايكل شهير
8/14/1988
kerllos karam
8/23/1997
على عمرو عبد الصمد
8/26/1965
mina yoma
8/5/1986
هانى ماهر
8/8/1986
رامى فيلبس جبره
8/7/1987
tony ibrahim
8/29/1996
ouomar
8/18/1983
مايكل صموئيل
8/29/1981
kerya
8/1/1979
sameh
8/24/1982
engy
8/1/1983
ماجد
8/12/1888
جوزيف منيرشفيق
8/6/1988
hanan
8/2/1970
رامى فيلبس جبره
8/7/1987
faten emil
8/19/1979
ahmed
8/11/1982
سلام جبار
8/6/1968
engy
8/1/1983
nicolas el khoury
8/26/1978